لبنان

Arab Countries, Lebanon

لبنان lubnān n. m. dip.
Lebanon
لبناني lubnānīy adj. & n.
Lebanese

 

الجمهوريّة اللبنانيّة هي إحدى الدول العربية الواقعة في الشرق الأوسط في غرب القارة الآسيوية. تحدها سوريا من الشمال والشرق، وفلسطين المحتلة – إسرائيل من الجنوب، وتطل من جهة الغرب على البحر الأبيض المتوسط. هو بلد ديمقراطي جمهوري طوائفي غني بتعدد ثقافاته وتنوع حضاراته. معظم سكانه من العرب المسلمين والمسيحيين. وبخلاف بقية الدول العربية هناك وجود فعال للمسيحيين في الحياة العامة والسياسية. هاجر وانتشر أبناؤه حول العالم منذ أيام الفينيقيين، وحالياً فإن عدد اللبنانيين المهاجرين يقدر بضعف عدد اللبنانيين المقيمين. واجه لبنان منذ القدم تعدد الحضارات التي عبرت فيه أو احتلت أراضيه وذلك لموقعه الوسطي بين الشمال الأوروبي والجنوب العربي والشرق الآسيوي والغرب الأفريقي، وكانت هذه الوسطية سبباً لتنوعه وفرادته مع محيطه وفي الوقت ذاته سبباً للحروب والنزاعات على مر العصور تجلت بحروب أهلية ونزاع مصيري مع إسرائيل. ويعود أقدم دليل على استيطان الإنسان في لبنان ونشوء حضارة على أرضه إلى أكثر من 7000 سنة. في القدم، سكن الفينيقيون أرض لبنان الحالية مع جزء من أرض سوريا وفلسطين، وهؤلاء قوم ساميون اتخذوا من الملاحة والتجارة مهنة لهم، وازدهرت حضارتهم طيلة 2500 سنة تقريبًا (من حوالي سنة 3000 حتى سنة 539 ق.م). وقد مرّت على لبنان عدّة حضارات وشعوب استقرت فيه منذ عهد الفينيقين، مثل المصريين القدماء، الآشوريين، الفرس، الإغريق، الرومان، الروم البيزنطيين، العرب، الصليبيين، الأتراك العثمانيين، فالفرنسيين. وطبيعة أرض لبنان الجبلية المنيعة كمعظم جبال بلاد الشام كانت ملاذًا للمضطهدين في المنطقة منذ القدم، وفي الوقت ذاته صبغت مناخه وجمال طبيعته التي تجذب السياح من البلاد المحيطة به مما أنعش اقتصاده حتى في أحلك الأزمات، فاقتصاده يعتمد على الخدمات السياحية والمصرفية التي تشكّل معاً أكثر من 65% من مجموع الناتج المحلي. يعتبر لبنان أحد أكثر المراكز المصرفية أهمية في آسيا الغربية، ولمّا بلغ ذروة ازدهاره أصبح يُعرف “بسويسرا الشرق”، لقوة وثبات مركزه المالي آنذاك وتنوعه، كما استقطب أعدادا هائلة من السياح لدرجة أصبحت معها بيروت تعرف بباريس الشرق. بعد نهاية الحرب الأهلية جرت محاولات عديدة ولا تزال لإعادة بناء الاقتصاد الوطني والنهوض به من جديد وتطوير جميع البنى التحتية، وقد نجح البعض منها، فقد تفادت معظم المصارف اللبنانية الوقوع في متاهة الأزمة الاقتصادية العالمية لسنة 2007 التي أثرت في معظم الشركات والمصارف حول العالم، وفي سنة 2009 شهد لبنان نموًا اقتصاديًا بنسبة 9% على الرغم من الركود الاقتصادي العالمي، واستقبل أكبر عدد من السياح العرب والأوروبيين في تاريخه. ويشتهر لبنان بنظامه التربوي الرائد والعريق في القدم الذي يسمح بإنشاء مؤسسات تعليمية من مختلف الثقافات ويشجع التعليم بلغات مختلفة بالإضافة للعربية. وكان لأبنائه دورٌ كبير في إثراء الثقافات العربية والعالمية في مجالات العلوم والفنون والآداب وكانوا من رواد الصحافة والإعلام في الوطن العربي.

The Republic of Lebanon is an Arab country in the Middle East in western Asia. Bordered by Syria to the north and east, and occupied Palestine – Israel from the south, overlooking the west on the Mediterranean Sea. It is a democratic, republican, sectarian country rich in multiculturalism and diversity of civilizations. Most of its population is from Arab Muslims and Christians. Unlike the rest of the Arab countries, there is an effective presence of Christians in public and political life. Since the Phoenicians, their children have spread around the world. Currently, the number of Lebanese emigrants is estimated at twice the number of Lebanese residing.
Lebanon has long faced the multiplicity of civilizations in which it has crossed or occupied its territory for its central position between the North, the Arab South, the Asian East and Africa to the west. This moderation has caused its diversity and uniqueness with its surroundings, and at the same time caused wars and conflicts throughout the ages. The oldest evidence of human settlement in Lebanon and the emergence of a civilization on its land to more than 7000 years.
In the past, the Phoenicians inhabited the present land of Lebanon with part of the land of Syria and Palestine. These Sami people took navigation and trade as their profession, and their civilization flourished for nearly 2,500 years (from about 3000 until 539 BC). Many ancient civilizations and peoples have settled in Lebanon, such as the ancient Egyptians, the Assyrians, the Persians, the Greeks, the Romans, the Byzantines, the Arabs, the Crusaders, the Ottoman Turks, and the French.
The nature of Lebanon’s mountainous terrain, like most of the mountains of the Levant, has been a sanctuary for the oppressed in the region since ancient times. At the same time, its climate and beauty have become attractive to tourists from the surrounding countries, which has revived its economy even in the darkest of crises. 65% of the GDP.
Lebanon is one of the most important banking centers in Western Asia, and when it reached the height of its prosperity, it became known as “Switzerland of the East” for the strength and stability of its financial position at the time and its diversity, and also attracted so many tourists that Beirut became known as Paris East. After the end of the civil war, many attempts were made to rebuild the national economy and to improve all infrastructure. Some of them succeeded. Most Lebanese banks avoided the labyrinth of the global economic crisis of 2007 which affected most companies and banks around the world. In 2009, Lebanon witnessed economic growth of 9% despite the global economic recession, and received the largest number of Arab and European tourists in its history.
Lebanon is famous for its pioneering and ancient educational system which allows for the establishment of educational institutions from different cultures and promotes education in different languages as well as Arabic. His sons played a major role in enriching the Arab and international cultures in the fields of science, arts and literature and were pioneers of journalism and media in the Arab world.

Get the Arabic Learner's Dictionary!